Mr. Mag.

The greatest site ever


    بعض اشعار امير الشعراء احمد شوقى

    شاطر

    Mr. Mag
    Admin

    Posts : 503
    Join date : 08/04/2010
    Age : 39
    Location : Alexandria

    بعض اشعار امير الشعراء احمد شوقى

    مُساهمة  Mr. Mag في الثلاثاء مايو 25, 2010 10:01 am

    ريم علي القاع


    ريم على القــــــاع بين البان والعلم *** أحل سفك دمى في الأشــهر الحرم

    رمى القضــــاء بعيني جؤذر أسدا *** يا ساكن القــاع، أدرك ســــاكن الأجم

    لما رنا حدثتني النفــــــــــس قائلة *** يا ويح جنبك بالســــهم المصيب رمي

    جحدتها و كتمت الســــــهم في كبدي *** جرح الأحبـــــه عندي غير ذي ألم

    رزقت أسمح ما في الناس من خلق *** إذا رزقت التمــاس العذر في الشيم

    يا لائمي في هواه، والهــــوى قدر *** لو شفك الوجــــــد لم تعــــذل ولم تلم

    لقد أنلتـــــــــــــك أذنا غـــير واعية *** ورب منتصت والقـــــــلب في صــــــمم

    يا ناعس الطرف،لا ذقت الهوى أبدا *** أسـهرت مضناك في حفظ الهوى فنم


    *******************



    شكوت البين




    ردت الروح على المضني معك *** أحســــــــن الأيـــــــــــام يوم أرجعك


    مر من بعـــــــــــدك ما روعني *** أترى يا حـــــــــــلو بعدي روعـــــــك؟


    كم شكوت البين بالليــــــل إلى *** مطلع الفجر عســـــى أن يطلعـــك


    وبعثت الشـــوق بي ريح الصبــا *** فشكا الحـــــرقة مما استودعــــــك


    يا نعيمي وعذابي في الهـــــــوى *** بعـــــذولي في الهوى ما جمعك؟


    أنت روحي، ظلم الواشـــي الذي *** زعم القلب ســــــلي أو ضيعـــــك


    موقعي عنــــدك لا أعلمـــــــــــــه *** آه لو تعلم عندي موقعـــــــــــك!


    أرجفوا أنك شــــــــــــاك موجع *** ليــــت لي فـــوق الضـــنا ما أوجعك


    نامت الأعين إلا مقلـــــــــــــــة *** تسكب الدمــــع وترعى مضجعك



    *********************




    خدعوها




    خَـدَعوهــــــــا بـقـولـهم حَــسْـنــاءُ


    والغَواني يَغُـرٌهُــــــــنَّ الــثَّــــــــنـاءُ


    أَتـراهــا تـنـاسـت اسـمي لمــــــا


    كثرت في غـرامـها الاسْمــــــــــاءُ


    إن رَأَْتْنِي تميـلُ عـنـي ، كـــأن لم


    تك بـيــني وبيـنهـا اشْــــــــــيـــاءُ


    نـظـرة ، فابـتـسامـة ، فـســــلامُ


    فكلام ، فموعــد ، فـَلـِـــــــــــقــاءَ


    يـــوم كنا ولا تســـــل كيف كـنـــا


    نـتهادى من الـهـوى مـا نشــــــاءُ


    وعلينــا من العفـــــــــاف رقـيــــبُ


    تــعـبـت في مـراسه الاهْــــــــواءُ


    جَاذَبَتْني ثَوبي العَصـيِّ وقــالَـــتْ


    أنتــم النــاس أيهــا الشـــــــعـراء


    فَاتّقوا اللـه في قُلـــوبِ اَلْـعَـــذَارَى


    فالعـذارى قـُلوبـُهـُن هَـــــــــــــــواءُ



    *******************



    سجا الليل


    سجا الليل حتى هاج لي الشعر والهوى *** وما البيد إلا الليل والشعر والحب

    ملأت سماء البيد عشقـــــــــا وأرضها *** وحملت وحدي ذلك العشق يا رب

    ألم على أبيـــــــــات ليلى بين الهـــوى *** وما غير أشـــواقي دليل ولا ركب

    وباتت خيامي خطوة من خيامهــــــــا *** فلم يشفني منها جـــوار ولا قرب

    إذا طاف قلبي حولهـــــــــا جن شوقه *** كذلك يطفي الغلة المنهــل العذب

    يحن إذا شطت، ويــصبوا إذا دنت *** فيا ويح قلبي كم يحن وكم يصبوا




    ********************


    جارة الوادي




    يا جارةَ الوادي ، طَرِبْتُ وعادنـــــــي


    ما يشبهُ الأَحلامَ من ذكـــــــــــــراك


    مَثَّلْتُ في الذكرى هواكِ وفي الكرى


    والذكرياتُ صَدَى السنينَ الحـــــاكي


    ولقد مررْتُ على الرياض برَبْـــــــــــوَةٍ


    غَنَّاءَ كنتُ حِيـــــــــــــالَها أَلقـــــــــاك


    ضحِكَتْ إِليَّ وجُوهــــــــها وعيــــونُها


    ووجدْتُ في أَنفاســــــــــــــها ريّـــاك


    لم أدر ما طِيبُ العِناقِ على الهــــوى


    حتى ترفَّق ســـــــــاعدي فطــــــواك


    وتأَوَّدَتْ أَعطــــــــافُ بانِك في يـــدي


    واحــــــــمرّ من خَفَرَيْهما خــــــــدّاك


    ودخَلْتُ في ليلين : فَرْعِك والُّدجـى


    ولثمتُ كالصّبح المنــــــــــوِّرِ فــــــاكِ


    ووجدْتُ في كُنْهِ الجوانحِ نَشْــــــــوَةً


    من طيب فيك ، ومن سُــــلاف لَمَاك


    وتعطَّلَتْ لغةُ الكـــــــــــــلامِ وخاطبَتْ


    عَيْنَىَّ في لغة الهــــــــــــــوى عيناك


    ومَحَــــــــوْتُ كلَّ لُبانةٍ من خاطـــــري


    ونَسِيتُ كلَّ تَعـــــاتُبٍ وتشـــــــــاكي


    لا أمسِ من عمرِ الزمــــــــــان ولا غَدٌ


    جُمِع الزمانُ فكان يومَ رِضـــــــــــــــاك




    ******************




    قصة الثعلب و الديك



    برز الثعـــــــلب يوما *** في شعــــــار الواعظــــــــــــينا

    فمشى في الأرض يهـــذي *** ويســـب المـــــــاكرينا

    ويقول: الحـــــــمد لله *** إلـــــــــه العــــــالـمــــــــــينا

    يا عــــــــــباد الله توبوا *** فهو كهــــــــــف التــــــائبينا

    وازهدوا في الطير إن الـ *** عيش عيش الزاهـــدينــــا

    واطلبوا الديـــك يؤذن *** لصـــلاة الصــــــــــــبح فينــــا

    فأتى الديك رســــــول *** من إمــــــــــام الناســــكينا

    عرض الأمر عليــــــه *** وهـــــو يرجــــــــــو أن يلينــــا

    فأجـــــاب الديـك عذرا *** يا أضـــل المهـــــتدينـــــــــا

    بلـــــغ الثعلب عنـــي *** عن جـــــــدودي الصالحـــينا

    عن ذوي التيجان ممن *** دخــــــل البطــــــــن اللعينا

    إنهم قــــــــــالوا وخير الـ *** قــــــول قــــول العـــارفينا

    " مخطـــئ من ظن يومــــا *** أن للثعــــــــلب ديـــــنا "

    Mr. Mag
    Admin

    Posts : 503
    Join date : 08/04/2010
    Age : 39
    Location : Alexandria

    من شعر احمد شوقى

    مُساهمة  Mr. Mag في الثلاثاء مايو 25, 2010 10:03 am

    (... على قدرِ الهوى يأْتي العِتابُ ...)




    على قدرِ الهوى يأْتي العِتـابُ
    ومَنْ عاتبتُ يَفْديِـه الصِّحـابُ

    ألوم معذِّبـي ، فألـومُ نفسـي
    فأُغضِبها ويرضيهـا العـذاب

    ولو أنَي استطعتُ لتبـتُ عنـه
    ولكنْ كيف عن روحي المتاب؟

    ولي قلب بأَن يهْـوَى يُجَـازَى
    ومالِكُـه بـأن يَجْنِـي يُثـاب

    ولو وُجد العِقابُ فعلتُ، لكـن
    نفارُ الظَّبي ليـس لـه عِقـاب

    يلـوم اللائمـون ومــا رأَوْه
    وقِدْماً ضاع في الناس الصُّواب

    صَحَوْتُ، فأَنكر السُّلْوان قلبـي
    عليّ، وراجع الطَّرَب الشبـاب

    كأن يد الغـرامَِ زمـامُ قلبـي
    فليس عليه دون هَوى ً حِجاب

    كأَنَّ روايـة َ الأَشـواقِ عَـوْدٌ
    على بدءٍ ومـا كمـل الكتـاب

    كأني والهـوى أَخَـوا مُـدامٍ
    لنا عهدٌ بها، ولنـا اصطحـاب

    إذا ما اغتَضْتُ عن عشقٍ يعشق
    أُعيدَ العهدُ، وامتـد الشَّـراب

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 08, 2016 6:09 pm