Mr. Mag.

The greatest site ever


    قصائد حزينة

    شاطر

    Mr. Mag
    Admin

    Posts : 503
    Join date : 08/04/2010
    Age : 39
    Location : Alexandria

    قصائد حزينة

    مُساهمة  Mr. Mag في الثلاثاء مايو 25, 2010 10:33 am

    --------------------------------------------------------------------------------


    color=violet]هند .. ماتت



    مهرة إحساسي سقى الله يوم كان الهمّ غايب
    .........يوم كنّا في عيون الناس جيـــــــــــــــران وقرايب
    يوم كان الحلـــــــم علــــــــــم وكانت الدنيا بخير
    .........والبراءه تبتسم للغيــم وأنســــــــــــــــام الهبايب



    يومهـــــــــــا كنتي معي طفله وأنا مثلك طفل
    .........نشتري (حلوى) ونجلس مع بعضنــــــــا نحتفل
    كنّ مافي الكون كلّـــــــــــــــــه غيرنا طفلٍ غرير
    .........والفرح ضاوي علينا والحزن نجمـــــــــــــــه أفل




    ابني بيوت الرمـــــــــــل وأنتي شقاوه تهدمين
    .........وأبتعد عنّك زعـــــــــــــــل وتجين يمّي تركضين
    وكل ماطحت وعثرت بخطوتي فـــــــوق الهجير
    .........أسمعـــــــــك وأنتي وراي بكل صوتك تضحكين



    لين ماصرنا كبار وزادت أوصافـــــــــــــــــــك حلا
    .........وصار لك فيني غـــــــــــــلا مجنون مابعده غلا
    افتقدتــــــه وجهك اللي من ورى الشيلــــه ستير
    .........وفز قلبي من هجـــــــــــوده مع طواريك وسلا



    صرت من كثـــــــــر اشتياقي انتظر جيّت هلك
    ..........وأفتح الباب وأكون أوّل ولــــــــــــــــد يستقبلك
    وكل ما جت عيني بعينـــــــــك تغضّين النظير
    ..........ابتهجت وصــــــــــرت كنّي بين خلق الله ملك



    كانت اعيونك بحور وشاعرك فيهــــــــــــا غرق
    .........كانت اشفاهك جحيم وعاشقك فيـــه احترق
    والجدايل طيرٍ اشقر حر وأنفاســــــــــــك عبير
    .........والخدود أنعم من الـــــــــورده وأرقّ من الورق



    لكن ألأقدار عيّت تجمع الخـــــــــــــــلّ بخليله
    .........والقــــــدر مكتوب الى منّه قضى مافيه حيله
    ذابت أحضان الأميره وأنكســــــــر حضّ الأمير
    .........والزمن حطّم كياني وأشعل بصــــدري غليله



    الله أقوى يوم كانت في ساريرهــــــــا مريضه
    .........يوم كنت ابكي لها وأدعي بسجدات الفريضه
    جيتها غفله وهي تتألّم بدمـــــــــــــــعٍ غزير
    .........ويوم شافتني تهادت بأبتسامتهــــا العريضه



    عقبها يحرم على عيني الكرى ماعاد باتت
    .........كانت الصدمه قويّه يوم قالو ( هنـــد ) ماتت
    أنتحر طهـــــــــر الليالي وأنفتح جرح الضمير
    .........وفرصة العمر الوحيــــــده روّحت عنّي وفاتت



    صرت اصيح بلا شعور أقول وينــــك يالحبيبه
    .........ليه ياهند ارتحلتي وإنتـــي لجرحــي طبيبه
    أدري إنّ الموت حقّ وكلنــــــا نفس المصير
    .........بس فرقاهـــــــا مصيبه مابعدها من مصيبه



    آآآآه ياذكرى حمول النعش من فــوق الرقاب
    .........آآآآه ياذكرى حضور الدفن وإحســاس الغياب
    آآآآه من لحظة وداع الحب والفصــــــل الأخير
    .........يوم دمعي لامس أكفان الجسد قبل التراب
    [/color][/size]


    عدل سابقا من قبل Mr. Mag في الثلاثاء مايو 25, 2010 10:38 am عدل 2 مرات

    Mr. Mag
    Admin

    Posts : 503
    Join date : 08/04/2010
    Age : 39
    Location : Alexandria

    حزين

    مُساهمة  Mr. Mag في الثلاثاء مايو 25, 2010 10:34 am

    قلب لا يعرف البكاء ..
    الثلاثاء, 06 يونيو, 2006


    كيف أقولها.. وقلبي يتألم من البكاء









    كيف أحببت يوماً قلب ً لا يعرف البكاء










    كيف أشتقت لعينيك وأبحث عنها بين النجوم










    هل تعرف حقاً معني البكاء










    هل تعرف يوماً معنى الوفاء










    هل تركت القلب يهوا وعشقت البكاء










    أبداً لن تعرف البكاء









    لن يعرف قلبك البكاء




    هل تعلمت كيف تبكي



    هل فازت عيناك بقلبي



    هل عشقت الحب مثلي



    أبدأ لن تكون حبيبي



    هل رأيت بريق عيناي



    هل سمعت صوت الناي



    هل عشقت الحب من أجلى ولم تحب سواى



    أبداً لن تكون حبيبي



    لن تعرف البكاء



    لن يعرف قلبك البكاء

    أضافها طلال المصري في قصائد حزينة @ 01:48 ص
    خبّر عن هذا المقال:

    (1) تعليقات
    --------------------------------------------------------------------------------


    وبكت على شاطئ الحب ..
    الثلاثاء, 06 يونيو, 2006


    لا تبكي وأرحلى .. فإتركيني ولا تعودين

    لن أبكي د معتي .. فلا تستأذني الرحيل

    خذي ما أحضرتيه معك .. فأنا قادر على البقاء

    خذي كل شئ معك .. فقد ضاع عمري هباء

    لا تبكي .. فالبكاء هنا ليس له طريق

    أبعد كل الحب أكون أنا الغريق

    لا تبكي .. فالحب قد مات

    لقد رحلت معه كل الأمواج.. ولم تبقى سوى موجة النجاة

    لا تبكي .. فقد مات الحب مات

    مات الحب .. مات

    Mr. Mag
    Admin

    Posts : 503
    Join date : 08/04/2010
    Age : 39
    Location : Alexandria

    قصائد حزينة

    مُساهمة  Mr. Mag في الثلاثاء مايو 25, 2010 10:36 am

    ....

    مع صهيل وصولك من مسافات انتظاري ..
    أشعر بغبار سفرك .. من عواصف اشتياقي ..
    أختصر سلالم بيتي .. في قفزة واحدة
    كي أصل قبل مولد خطوتك ..
    فأجد قلبي قد سبقني إليك .. وفاز بنشوة اللقاء .
    أ


    الشفق خماري..
    واليل عباءتي ..
    والفجر موعدنا ..
    فكم أحب أن تراني .. مَتّشحة بالنور ..
    والشمس تلبسني .. دون حجاب بيننا ..
    دون قمر غيور .. اعتاد على السهر معي ,


    عودي إلي حبيبتي ..
    فأنا مشتاق .. وعندي لوعة ..
    ولا قدرة لي على انتظار مواعيد الرحلات المزدحمة ..
    هاك عروقي .. أمسكي أطرافها .. مديها حيث أنتِ ..
    ضعي أول خطوة عليها ..
    سافري مهرولة إلى ولهي ..
    إلى أحضان .. تتسلق قمة اللقاء ..
    فلوعتي .. لا تطيق ابتعادك ..
    وأشواقي .. ترفض الصبر .. في مساحات الزمن المهاجر ..
    عودي إلي .. قبل أن يجف الوريد .. قبل أن يتكسر ..
    قبل أن يموت على قارعة العطش ..!




    عبر البحار والمحيطات .. عبر الكواكب ..
    وتسبيح الكروان الساهر ..
    جاءني صوته .. يعزف شوقاً في جمرات لهفتي ..
    ( وحشتيني ) ...
    اجتاحتني حروفه البريّه ..
    وحملتني على بساط من أجنحة البلابل ..
    اطوي مسافات العواصف والرياح ..
    بمحركات عشقي المجنون ..
    واندفاع نهمي المدفون ..
    حطت رحلتي على مدرج انتظاره ..
    فوجدتني اشتاق اكثر إليه ..
    اقتربت منه ..
    ويمين وعد بيننا ..
    أن لا فراق بعد اليوم ...



    سأظل أذكر تلك الأشياء التي لم نبصرها ..
    والطرقات التي لم نسلكها ..
    والأبواب التي لم ندخلها ..
    والشرفات التي لم نفتحها ..
    والحدائق التي لم نزرعها ..
    والألحان التي لم نسمعها ..
    والأشواق التي لم نروها ..
    وقلبي الذي ضاع مني عندما أخذته معك ..
    إلى السماء .. إلى البقاء ..
    جفت ينابيع الدموع ..
    وفقدت البكاء عليك ..
    يا أغلى من عمري ....




    قلبي ينهرني .. ويصرخ في مشاعري
    لا تبتعدي ..
    وعقلي يشدني .. عالياً وقاره الثقيل ..
    اذهبي بعيداً عن أرضه .. عن عالمه ..
    عن مجرته .. إذا استطعت ..
    تطايرت أشلائي .. في اتجاهات معاكسة ..
    تنتزعك مني .. وتنتزعني من نفسي ..
    ولا يزال البحث جارياً ..
    عن أشلاء ضائعة .. وأحاسيس ممزقه ..
    وجدوهم جميعاً .. أعادوا ترميمهم ..
    وإصلاح ما أفسده الحب ..
    إلا قلبي الشارد .. لم يتم العثور عليه ..
    بعد أن هاجر عائداً ..
    إلي أعماقك ...!


    كنت أسخر من الذين يتزوجون ..
    أحضر أفراحهم .. مواسيه ..
    فلم أتخيل أن هناك مخلوقاً
    يستحق أن أسكب حياتي بين صباحاته ..
    وأن أهدرها طاعة وسمعا .. عند مساءاته ..
    في عقد أبدي .. يدمر حريتي ..
    وعندما التقينا .. خطفتك بشراهة نساء العالم ..
    وبحثت عن شيء أهديه إليك ..
    أغلى من حريتي .. وأثمن من استقلاليتي ..
    وأكبر من عمري ..
    أطرحه فداء لأيامك ..
    وأتحسر على لحظات لم أعشها معك ..
    فمتى تهديني شهادة ميلادي ؟!




    إن رحلت لعين الشمس ..
    أصعد إليها .. لأحترق معك ..
    إن هبطت في أعماق البحر ..
    أغوص إليه .. لأغرق معك ..
    إن دخلت كهف السباع ..
    أرتمي بين فكيها .. لأهلك معك ..
    ولكن ... إن ذهبت " إليها "
    سراً .. أو علناً ..
    سأهجرك بالعذاب ..
    وأقتلك بالفراق ..
    ثم أنسى ما كتبته لي الأقدار ..
    معك ...!


    هل سمعت يوماً أن رياحاً استأذنت عند الهبوب...؟
    هل رأيت برقاً يعتذر قبل الوميض...؟
    أو رعداً يتوسل إليك أن تسامحه بعدما صم أذنيك...؟
    فلماذا تطلب مني أن أحيطك علماً قبل رحيلي...؟!



    عيوبي التي تعايرني بها
    لم أخبئها عندما عرفتك..
    ومعك كل الحق..
    فقد أوقعني أكبرها في حبك..!



    خارج حدود الساعة..
    استرقت الرؤية من شرفة التاريخ..
    حضرت الشمس متجلية.. دون محرم..
    تشهد على رؤياي.. من هامش الزمن..
    وتصادق على تهمتي المبتورة..
    من ضلع الأيام.. أنا الجانية..
    وأنا المجني عليها..
    بتهمة الوحدة.. والغربة..
    وانتهاك حقها في استراق نبضة..
    خلف ستائر القلب!!




    حروفي التي غزلتها لك.. من ضياء الروح..
    ودفء القلب.. وآهة الوجدان..
    تناثرت على الطرقات المسفوحة..
    لا الأرض قبلت أن تبتلعها..
    ولا الرياح رضيت أن تطير معها..
    حتى البحار.. رفضت أن تغرقها..
    خفت على دماء الحروف النازفة..
    من التشرد ووطأة الأقدام.. حملتها..
    عائده إلى قبري.. كي ألقي بها..
    في سلة الحياة..!


    سوف أذبحك حباً .. وأحرقك عشقاً..
    وأخنقك غراماً..
    ثم أحيل أوراقك إلي الحياة ..
    في سجن جنوني..!



    خذ يدي .. بين يديك ..
    وضع رأسي على كتفيك ..
    ثم أغفل عني دهراً .. أو زد قليلاً ..
    فهناك بوح .. لا أريد قوله ..
    وأحلام روض .. لا أود تفسيرها ..
    فقد تحقق لي ما أردت .. دون أن تشعر...!




    انتظرت عودتك اليوم .. طال انتظاري ..
    لم أتهمك بالتأخير .. وعدم الرفق بالمواعيد ..
    بل تأكدت أن اليوم لم يأت بعد ...

    أطلقتها .. آهتي الأولى .. حين عثرت على قسوتك ..
    مدسوسة بين معسول الكلام ..
    وآهة أخرى.. أجهضتها عند انتهاء العسل ولم تتوقف الكلمات ..
    وثالثة عند رحيلك .. دون كلمة وداع .. تليق بامرأة ..
    ورابعة صرختها .. عند عودتك تبحث عني آلاف المرات ..
    وآهة تلو آهة تلو آهات لاتنتهي ..
    حتى أصبحت حاملة للقب " ملكة الآهات " دون منافس ..
    وأه أخيرة أفْرج عنها اليوم وأنا بكامل سعادتي .. وقمة أملي .. وأوج اشتياقي ..
    أختم بها مسلسل التنهدات عند محطة عشقك الواهم ..
    فهناك حب جديد .. يلوح في خفقات الأفق ...!


    ليت نثري .. ماذا دهاني ..
    يعاقبني دهري .. أم يراودني زماني ..
    قلت له اذهب .. فلماذا أتاني ..
    هل جاء معذباً .. أم نادماً لم يقو نسياني ..
    أم نساؤه انقرضن .. فهام يقتفي أثري ليلقاني ..
    سأختبئ عنه .. فلستُ جانية
    بل كان دوماً .. هو الجاني !



    عندما هاتفني ( برنارد شو ) قبل دهور ..
    بادرني منفعلا .. قال : عفواً ( استاذتي )
    ليتني عرفتك بعد مئات الأعوام ..
    لأتعلم منك الذبح على الطريقة الأبجدية ..
    فاحترس ياحياتي .. من غضب حروفي ..
    ستجدها مغلفة بأسرار الحرير ..
    وكتمان الزمرد .. وخجل اللآلئ
    لاتجرح ولاتدمي .. لكنها تحرق ..
    كجحيم مستعر .. لايبقى ولايذر ..




    إن كنت لا تزال تتعلمني ..فواجبك الحذر
    لا اختيار مسارات شائكة .. وشن هجوم فاشل بأسلحة صدئة
    تورث خدوشاً مشوهة .. لا نزيفاً يمجدها ..
    أو جرحاً يشرفها ..
    وخدشك .. لا يبرر أعذارك ..!

    إلى متى يحكمني ( جبروتك العادل ) ..
    وتكتب ميثاقي .... عند شدو العنادل ..
    وترعد في هجري .... خلف القنادل ..
    وتشتهر في وجهي سيف حب لا يقاتل ...


    الموجة العذراء ....
    تلفني بعاصفة من الدروع المحكمة ....
    لتقيني بطش قراصنة الخفقات ....
    ملاح .. واحد فقط .. تسمح له بدخول قلعتها ...
    وفك محارتها ... والإقامة في لجتها...
    بعد أن تتحقق من أوراق ثبوته ...
    وأنه يحمل جنسية ...
    رجل !




    كالصاعقة ....
    لا تحرق نفس المكان مرتين !
    فإن تقاعد قلبي عن حبك لا تحاول إعادته للخدمة ...
    فأنا لن أعود !



    * ينصهر وريدي .. فتسيل أنت منه ..
    وتجرفني معك عالياً .. لنعود إلى الغيمه التي أمطرتنا ..
    ****
    * في كأس هجرك .. يذوب عمري .. فلا تشرب الكأس كله ...
    كي لاينتهي عمري .. ولا أراك ...
    ***
    * طعنت أيامي .. فنزفت ذكرياتي ..
    وأصبح عمري فارغاً .. ومريحاً ..
    ****
    * أبحرت في صفو دمائي .. فلا تغرق في لجة دموعي ..
    ****
    * اعشقني عمراً .. ألبسني زهراً
    أشربني نهراً .. انثرني عطراً
    فأن خدعتني .. قتلتك قهراً



    * لا تكذب علي اليوم .. كي لا تصبح أيامك متشابهة !
    * عقلي الذي كنت تعتقد أنه ضاع .. في متاهات حبك .. لم يفقد الطريق .. بل تعلم أصول اللعبة .. التي كنت تمارسها بإتقان ..
    * أهمس في ألغام شوقي .. كي أبطل مفعولها .. كي لا تنفجر في منامات مشاعرك !.
    * عاد من رحلته .. بعد يوم أو أقل تقديرا
    قال : لم أقو على العيش تحت سماء .. لا تتجولين فيها بعطرك ..
    أو أرض .. لا تحلقين عليها بسحرك ..
    * طلبتك فلم تلبي ..
    جئتك .. فلا تطرديني من جنتك !.
    * لا تضعني وسط هالة من حبك المزعوم .. فأضيع بين بريقها .. وأختفي عند أضواء المزاعم !.

    أقترفت السعادة مع قشور مواعيدك ..
    واحترفت اللهفة على مفترق الوصال ..
    فكنت بارعاً في قص أجنحة المواعيد ..
    وهدم جسور الهوى فوق أنهار اللقاء ..




    * نعم قادرة أنا على الكتابة في أي مكان وكل زمان ..
    ولكن أين أكتب ومتى ؟ وأنت تشغل مساحات عمري .. في كل وقت!!
    * يتجول وجهي .. بين مروج حضورك ..
    فتخضّر أشجاري .. ويرتوي عمري .. ياجرعة الحياة !
    * لاتطفئ دمعتي .. فهي المرطب الوحيد .. لجفاف القهر .. وقسوة البشر !
    * كنت انتظر رجلاً مثلك يدخل حياتي .. فدخلتها ولم تملأها .. لم تغلق الباب خلفك ..
    هل هي دعوة إلى مائدة الإهمال ؟!

    emmy

    Posts : 2
    Join date : 19/05/2010

    رد: قصائد حزينة

    مُساهمة  emmy في الأربعاء مايو 26, 2010 10:18 am

    هذه هي الحياة بين احزان وافراح
    بين دمعة وابتسامة
    ولكن متى تنتهى الدمعة Sad ؟؟؟!!
    وكيف تأتي الابتسامة I love you ؟؟
    ابصراحة الله يا ينور

    Mr. Mag
    Admin

    Posts : 503
    Join date : 08/04/2010
    Age : 39
    Location : Alexandria

    رد: قصائد حزينة

    مُساهمة  Mr. Mag في الإثنين يونيو 21, 2010 9:55 am

    Miss Eman,
    Why don't you write us some more poems????

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 05, 2016 4:26 am